الحب هنا …تجدين الحب الحلال… تلذذي بمذاقه

الحب هنا …تجدين الحب الحلال… تلذذي بمذاقه..
الحب… ملح الحياه الحب…الحب رائــع..

مسـآآء / صــبآآآح
الحب و الرومانسيه..
بكل حب ،،،و أمل
أفتتح معكن بإذن الله
هذا الموضوع:
لنقدم إسعافات أولية
للحب الذي يحتضر
و يقاوم للبقاء

و نزرع من جديد الحياة
في الحب الدفين
الذي قتلته المشاكل الزوجية
فليكن الحب شعارنا
و الأمل و التفاؤل من خصائصنا
و إعادة إحياء الحب من رغباتنا



الدعوة مفتوحة للجميع
معطرة بالفل و الياسمين
فهل أنت مستعدة
لتبحرين معنا في بحر الحب؟
و تتذوقين معنا طعم الحب الحلال؟


هل تعرفين غاليتي
أن الرجل يحب بعينيه



أجل غاليتي:
إذا رأت عينا الرجل ما يسره
أحب و إنبهر بشدة
و إستمتع بالمشهد بباقي حواسه
لماذا؟
لأن البصر أقوى حاسة عند الرجل
فهي الشرارة التي تبعث رسائل قوية
في كل الإتجاهات و تصل بسرعة البرق



للعقل ليسجل و يتذكر المشهد
و للقلب ليحب أو يكره المشهد
و كذلك للدماغ بزيادة نسبة التركيز أو خفضه
و هذا ما يفسر: الإنبهار الشديد للرجل بالمرأة الأنثى و إنشغاله بها


أو العكس : أي إهماله لها عندما تفقد ما يسر ناضره


فلنتعلم كيف نحيي
الحب ،،، الشغف ،،،الولع ،،،العشق
حب رومانسي ،،، حميمي ،،، طاهر



لربط روحك أيتها الزوجة بروحه
عبر مد جسر قوي مثين
أساسه المودة و الرحمة

 

زراعة الحب ،،،،


لزراعة الحب: غاليتي تحتاجين مجموعة من المميزات و الخصائص تنقش إسمك على الحجر ،،، نقش لا تمحيه عوامل حث أو تعرية،،،

من المميزات أن تكوني أنثى عفوية ،،، مميزات تخلو من مواصفات المسترجلة ،،، بسيطة و غير متصنعة

تذكري غاليتي ما قلناه عن الرجل في بداية موضوعنا،،،

الرجل يحب بعينيه ،،،

و عليه فإنه يجب أن يرى إنشغالك بما يخص جمالك نابع عن طبيعتك و ما هو إلا تعبير عن أنوثتك و وصف لتركيبتك المكملة له ،،،

و أيظا عليه أن يرى فيك تمايل الزهور ،،، دعيني أخبرك غاليتي أنه تبث علميا أن الزهور تتمايل ليس بفعل الرياح لأنها أثناء المراقبة كانت تتمايل حتى بعدم وجود الرياح،،، و إتضح بعد دراسات عديدة أنها تتمايل حتى تجلب من يمتص رحيقها ،،، فهذه هي حركة الزهور الطبيعية ،،،

تمايلي ثم تمايلي ثم تمايلي ،،، لكن إحذري التمايل خارج المنزل،،، فهو حرام لما له من اثار في أسر نفوس الرجال،،،


================

مفهوم التواصل الحسي بين الزوجين

التواصل أو فن الإتصال

يعتمد في أدواته بين مستقبل ومرسل

على النظر والكلام وهذا ما يولد الانسجام

التواصل الحسي أو المعنوي

هو مزيج بين المحبة والمودة والرحمة والاحترام
وضبط النفس والثقة و الصراحة،،،
و من مظاهره التفاهم،،،التشارك ،،،
التعاون،،،التخطيط،،، الترفيه
لتنعمي بالحب غاليتي إحذري ما يلي:
البغضاء،،، النقد ،،، تهميش الشريك،،،
السماح للغرباء بالتدخل في الحياة الزوجية


الرابط المختصر : /?p=1389

  • همسات زوجية

  • أخر تعديل : الساعة 11:46 م
  • كلمات دلالية: ,
تفاصيل المقالة