بقلاوة بالفستق الحلبي

بقلاوة بالفستق الحلبي
البقلاوة أو ( bakava ) باللغة التركية هي حلوى مشهورة جداً تتكون من طبقات من رقائق عجينة الفيلو ( الجلاش ) ،و تشتهر كثيراً في معظم مطابخ العالم و لها شهرة و اسعة عالمياً ، يرجع بعض المؤرخين جذورها الى ما قبل الدولة العثمانية و حتى الى ما قبل الميلاد الى بلاد الرافدين و الآشوريين ، حيث أنهم كانو يصنعون حلى شبيهة جداً بالبقلاوة الموجودة في عصرنا و كانت تحشى بالفواكه المجففة و المكسرات و تغطى بالعسل ، و انتقلت الى الاتراك فيما بعد و تفنن طهاة السلاطين في تحضيرها ثم انتقلت الى البلاد التي خضعت للسيطرة العثمانية و يقال أنها سميت بقلاوة نسبةً الى زوجة احد السلاطين و في رواية أخرى نسبة ً الى طاهية ماهرة اسمها لاوة كانت تعمل لدى السلطان عبد الحميد ، و يشار الى أنّ سكان بلاد الشام و خاصة سوريا و لبنان قاموا بتحسينها و التفنن في تقديمها . أما في اليونان أضافوا لها القرفة و القرنفل و توابل أخرى .

المقادير
ربع كغ فستق حلبي ( بستاشيو ) مفروم ناعماً
ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة حسب الرغبة
½ ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون حسب الرغبة
نصف كوب سكر أبيض
2 كوب زبدة مذابة غير كير مملحة أو سمن بقري
علبة من عجينة الفيلو ( رقائق )
لتحضير العسل:
3 أكواب سكر أبيض
واحد و نصف كوب ماء
1 ملعقة صغيرة من ماء الزهر
ربع ملعقة صغيرة من القرنفل المطحون
ملعقة صغيرة عصير ليمون
طريقة التحضير
تحضير العسل:
نضع السكر و الماء في قدر على النار و نترنكها تغلي حتى يذوب السكر .
عندما تغلي المكونات نضيف عصير الليمون و نتركها حتى تصبح لزجة قليلاً اخيراً نضيف القرنفل و ماء الزهر و نتركها جانباً لتبرد .
تحضير الحشوة :
نعجن الفستق الحلبي مع نصف كوب من السمن و نصف كوب من القطر مع القليل من ماء الزهر .
ندهن صينية الفرن غير القابلة للالتصاق بالزبدة و نضع 8 طبقات من رقائق الفيلو مع دهن كل طبقة بالزبدة أيضاً .
نفرد طلق من حشوة الجوز فوق العجين ثم نضيف ثلال طبقات أخرى من العجين مع دهنها بالسمن .
ثم نضع طبقة أخرى من حشوة الفستق و أخيراً نضيف 8 طبقات من الرقائق المدهونة بالسمن .
نسخن باقي السمن و نسكبه فوق الصينية و نقطعها قبل أن ندخلها الى الفرن على درجة ( حرارة خفيفة ) لمدة 15 دقيقة حتى تكتسب لوناً ذهبياً .
أخيراً نخرج البقلاوة من الفرن و هي ساخنة و نسكب عليها بقية الشيرة مباشرة ً و نزينها بالقرفة المطحونة و القرنفل أو الفستق الحلبي.

الرابط المختصر : /?p=138710

تفاصيل المقالة